الوطنمجتمع

أول ضحية لحملة #خليها_تصدي

بوتفليقة ينهي مهام المسؤول الأول عن القطاع

أجرى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة اليوم الأربعاء 4 أفريل 2018 تعديلا في الحكومة مس وزارات الشباب والرياضة و التجارة و السياحة والصناعة التقليدية وكذا العلاقات مع البرلمان ، التعديل الذي يكون بونتفليقة قد وضع حدا لسوء التعامل مع الحملة التي شنها الجزائريون ولقيت صدى كبيرا داخل الجزائر وخارجها ، يضاف إليها عجز وزير التجارة عن التحكم في سوق السيارات التي شهدت ارتفاعاً غير مسبوق في الأسعار و التي كانت سببا رئيسياً في ظهور الحملة .
من جهوة أخرى ، يتسأل العديد من المتابعين إن كان التعديل ستتبعه إجراءات ملموسة لتخفيف العيئ عن المواطن من خلال التحكمة في السوق ومحاربة السماسرة ووضع حد لحالة الفلتان التي تشهدها سوق السيارات .
بن مرادي لم يفشل في التعامل مع معضلة سوق السيارات فحسب ، بل تعدى الأمر ذلك ليشمل الفوضى التي تسود بيع وتوزيع الحليب على المستوى الوطني ، الشيء الذي دفع جمعية حماية المستهلك تطلق حملة لكشف المتسببين في ذلك.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: